مؤسسة شروق تختتم ورشة عمل في صناعة الأفلام لفتيات الصم


مؤسسة شروق تختتم ورشة عمل في صناعة الأفلام لفتيات الصم

اختتمت مؤسسة شروق ورشة عمل صناعة الأفلام للفتيات الصم، وذلك بعرض الافلام والفيديوات التي انتجتها المشاركات خلال الدورة. حيث تضمنت الورشة التي استمرت لشهرين على تعليم فنيات التصوير الفوتوغرافي والسينمائي اضافة الى اسلوب كتابة النصوص التلفزيونية.

هذه الدورة المتخصصة للصم والممولة من ستاز فاونديشن شارك فيها ٨ فتيات من بيت لحم والخليل ورام الله، واللاتي تعانين من قلة تقدير المجتمع لهن وعدم احترام الاختلاف. عبرت الفتيات عما يجول في خاطهن من خلال تصوير ٣ فيديوهات من انتاج مركز شروق الاعلامي، وتضمنت الفيديوهات على ارشادات لأساليب التعامل مع فئة الصم، اضافة الى بعض المشاكل والعقبالت التي تواجهها الفتيات الصم في حياتهن اليومية.

حيث قالت عبلة ٢٧ عام "انا اعمل صيدلانية ولدي شهادة الماجستير في نفس المجال ولكن في حال اراد شخص شراء دواء وانا لم افهم عليه يهينني لاني لا اسمع مع اني اقرأ لغة الشفاه"، حيث ان عبلة اشتركت في الدورة لتعبر عن ما تواجهه في حياتها من ازدراء المجتمع لها بالرغم من تفوقها العلمي وتميزها.

اما ملاك ٢٠ عام، فهي طالبة في كلية العروب التقنية تدرس اعلام وتعاني من النظام التعليم الذي لا يشمل فئة الصم في المناهج ولا في اسلوب التعليم، فتقول" انا احاول جاهدة ان اتعلم وعندما اسأل او اعبر عن رأيي في المحاضرة يضحك الطلاب على اسلوبي في الحديث، اتمنى ان يعلموا اني صماء واحاول التواصل معهم بالرغم من انهم لا يقبلوني ولا يراعوا اختلافي، اما هذه الدورة فهي مختلفة لأن مؤسسة شروق وظفت مترجمة اشارة للتعامل معنا"

 يذكر ان مؤسسة شروق تمتلك مركز اعلامي يتوفر فيه العديد من الاجهزة، التي تساعد في نجاح المشاريع  وورشات العمل المختلفة من تصوير وانتاج واخراج الافلام وغيرها، التي تهدف الى تنمية قدرات الشباب اللاجئ وايصال صوتهم عبر منبر شروق للعالم من اجل التطرق لعدة قضايا مختلفة تهم اللاجئين والشباب بشكل عام، من خلال الانشطة في المركز الاعلامي. 


الشكل والتصميم